مواضيع ذات صلة

الرئيس الأسد يتقبّل أوراق اعتماد شاهد أختر سفيراً مفوضاً وفوق العادة لجمهورية باكستان الإسلامية لدى الجمهورية العربية السورية.   اقرأ المزيد..
إجراءات لفتح أسواق تصديرية لفائض البضائع والسلع المنتجة محلياً   اقرأ المزيد..
الأمانة السورية للتنمية في اليوم العالمي لذوي الإعاقة: نركّز على دمجهم بالمجتمع   اقرأ المزيد..
بتكليف من الرئيس الأسد.. عزام يقدم التعازي بوفاة الرئيس الصيني الأسبق جيانغ زيمين   اقرأ المزيد..
الداخلية .. اتخاذ الإجراءات القانونية بحق كل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار محافظة السويداء   اقرأ المزيد..
الموافقة على الاعتمادات الأولية لمشروع الموازنة العامة للدولة لعام 2023

الموافقة على الاعتمادات الأولية لمشروع الموازنة العامة للدولة لعام 2023

2022-10-24

 

 

 

وافق المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي والاجتماعي خلال اجتماعه اليوم برئاسة المهندس حسين عرنوس رئيس مجلس الوزراء على الاعتمادات الأولية لمشروع الموازنة العامة للدولة لعام 2023 بمبلغ 16550 مليار ليرة سورية بزيادة قدرها 24.2 بالمئة مقارنة بموازنة العام 2022.

وتوزعت الاعتمادات الأولية على 13550 مليار للإنفاق الجاري و3000 مليار للإنفاق الاستثماري، وتم إقرار الدعم الاجتماعي بمبلغ 4927 مليار ليرة موزعة على 50 ملياراً للصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية و50 ملياراً لصندوق دعم الإنتاج الزراعي و1500 مليار لدعم الدقيق التمويني و3000 مليار لدعم لمشتقات النفطية و300 مليار لدعم السكر والرز و7 مليارات لصندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية و20 ملياراً لصندوق التحول إلى الري الحديث، كما تم اعتماد كتلة الرواتب والأجور والتعويضات بنحو 2114 مليار ليرة بزيادة 33 بالمئة عن موازنة العام 2022.

وأوضح رئيس مجلس الوزراء أن مشروع الموازنة العامة للدولة لعام 2023 يركز بشكل أساسي على إنجاز مشاريع ذات جدوى اقتصادية تسهم بتعزيز الإنتاج وتحسين الخدمات وتنعكس إيجاباً بشكل مباشر على الاقتصاد الوطني والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتقديم كل الإمكانات المتاحة لإحداث نقلة حقيقية في القطاعين الزراعي والصناعي تسهم في تحقيق متطلبات التنمية المتوازنة والشاملة.

ولفت المهندس عرنوس إلى ضرورة ترتيب أولويات الإنفاق بما يتوافق مع خطط التنمية في مختلف القطاعات والاستمرار بتحفيز القطاع الخاص الإنتاجي، مؤكداً الاستمرار بالدعم الاجتماعي بما فيه المواد الأساسية والصحة والتعليم والمشتقات النفطية والكهرباء، وأهمية بذل جهود مكثفة خلال الفترة المتبقية من العام الجاري لإنجاز المشاريع المعتمدة في موازنة العام 2022.

ووافق المجلس على إدراج عدد من المشروعات الإضافية الخدمية والتنموية ذات الأولوية إلى الخطط الاستثمارية لعدد من الوزارات، وأكد على أولوية تأمين الاحتياجات من المواد الأساسية والمشتقات النفطية وتعزيز المخازين منها وإنجاز مشاريع تنعكس إيجاباً على الواقعين الخدمي والمعيشي، واستمرار دعم القطاعين الزراعي والصناعي باعتبارهما في مقدمة أولويات العمل الحكومي.

وشملت أسس إعداد مشروع الموازنة ترتيب أولويات الإنفاق وفق متطلبات الظروف الحالية وضبطه بما يضمن الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة، والتركيز على المشاريع الاستثمارية ذات المردودية الاقتصادية التي تنعكس مباشرة على الواقع الراهن وتسهم في تعزيز التنمية الاقتصادية المجتمعية، إضافة إلى دعم وتحفيز القطاع الخاص الزراعي والصناعي والسياحي بما يحقق تنمية هذه القطاعات ويوفر فرص عمل جديدة وزيادة في الإنتاج.

وفي تصريح للصحفيين عقب الاجتماع قال وزير المالية الدكتور كنان ياغي إن المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي والاجتماعي ناقش مشروع الموازنة العامة للدولة للعام 2023 حيث قدمت هيئة التخطيط والتعاون الدولي عرضاً عن نسب التنفيذ من الانفاق الاستثماري للعام الجاري لكافة الوزارات والجهات التابعة لها، كما عرضت وزارة المالية مشروع الموازنة العامة للدولة المقترح لعام 2023 والذي تمت مناقشته اليوم  في المجلس الأعلى للتخيط لتحديد اعتمادات كافة وزارات الدولة والجهات التابعة لها بالنسبة للخطط الاستثمارية لعام 2023 مقارنة بنسب التنفيذ، وتم الانتهاء من المشروع تمهيداً لعرضه على مجلس الوزراء لإقراره.

 

Telegram